منطقة إعلانية

الأقصر بلدنا «بدون» سواح

من بعد ثورة يناير وما شهدته مصر من أحداث وحتى الآن كثيرًا ما دار الحديث في وسائل الإعلام المختلفة عن الأزمة الأقتصادية وما يمثله غياب السياحة من دو كبير في تلك الأزمة التي ضربت الدولة بالكامل، ولكن ماذا عن مدينة كمدينة الأقصر التي عاش أهلها منذ عقود طويلة على السياحة وما توفره لهم من حياة كريمة؟
الأزمة التي لمسها أهل الشمال من غلاء أسعار السلع المختلفة عايشها أهل الجنوب بغياب الدخل الذي كانوا يجنونه من السياحة فلم تعد المشكلة فقط في غلاء الأسعار بالنسبة لهم بل تمثلت المشكلة في عدم وجود دخل يعينهم على الحياة هذا كله في ظل غياب لرؤية حقيقية وجادة لحل تلك الأزمة وعدم وجود خطة ولو طويلة الأمد تعطيهم الأمل في تحسن أحوالهم وحياتهم التي انهارت.