منطقة إعلانية

حتى لا ننسى | 17 مايو – انقلاب « مبارك الكبير »

في سنة 1752 تم اختيار احد زعماء القبائل في الكويت ليكون حاكما ويدير شئون المنطقة وكان هو الشيخ «صباح بن جابر» الأول الذي يعتبر المؤسس الأول لإمارة الكويت والجد الأكبر لآل صباح حكام الكويت إلى الأن.
بعد وفاته تولى الإمارة ابنه الشيخ «عبدالله بن صباح» والذي حكم فترة طويلة بلغت تقريبا 38 عام وكان لديه ابن واحد هو الشيخ «جابر بن عبدالله» الذي تولى الحكم بعده لفترة دامت 40 عام تقريبا واتنقل الحكم بعده لإبنه الشيخ صباح الثاني الذي حكم فترة قصيرة لا تزيد عن 8 أعوام..

وتبدأ حكاية اليوم بأن الشيح «صباح الثاني» كان لديه 4 ابناء هما «عبد الله و محمد و مبارك وجراح» وعندما توفى الشيخ صباح تولى الحكم من بعده ابنه الأكبر عبد الله بهدوء ومر عصره الذي استمر تقريبا 25 سنة بدون مشاكل وعندما توفى تولى الحكم اخوه «محمد بن صباح» والذي حاول إرضاء أشقائه بان يجعل أخوه «جراح» شريك ليه في الحكم والقرار بشكل غير رسمي واخوه التاني «مبارك» هو قائد الجيش والحملات العسكرية ..

لكن الخلاف بدأ يظهر بين الشيخ مبارك من جهة والأخين محمد وجراح من جهة أُخرى ، وعلى حسب رأي الشيخ مبارك أن أخوه محمد كان رجل طيب القلب لا يصلح للحكم وغير سياسي وأن جراح كان يستغله في جمع المال.

وكان الشيخ مبارك عنده طموح عالي وأحلام كبيرة من أول نشأته، لكن هناك نقطة أُخرى كانت حاسمة في هذا الخلاف وهي الصراع بين الإنجليز والعثمانيين.

الأمير محمد أعطى صلاحيات كبيرة ليوسف بن عبد الله الإبراهيم الذي لا ينتمي لآل صباح وأصبح ليوسف الكلمة العليا ويوسف كان شهير بميوله للعثمانيين، كما كان الأمير محمد نفسه وأخوه جراح يميلون للعثمانيين على حساب الإنجليز الذين كانوا قد بدأوا يصلون بسفنهم لسواحل إمارات الخليج وبدأوا يتواصلوا مع الشيخ مبارك الذي رأى أن المصلحة مع الإنجليز أهم وأكثر فائدة وبدأ ينشأ معهم علاقات قوية.

وفي السابع عشر من مايو عام 1892 قتل الشيخ مبارك أخويه محمد وجراح ، وفي نفس اليوم جمع الديوان وأعلن وفاتهما، وبعد دفنهم أعلن نفسه حاكماً على الكويت.
يحكي الشيخ عبد العزيز الرشيد عن هذا اليوم فيقول عن الشيخ مبارك “لقد برز وهو يمسح الدموع من عينيه ولا ندري أي دموع، أدموع الفرح والسرور أم دموع الأسى والحزن وقد يكون للسرور دموع كما للأسى.”

ومع عهد مبارك بن صباح تم توقيع اتفاقية الحماية البريطانية على الكويت وانفصالها عن الدولة العثمانية وبدأ تأسيس الكويت الحديثة وتم تسمية الشيخ مبارك ب «مبارك الكبير» نسبة لأنه مؤسس الكويت الحديثة.